عمود القوس "أرك بول"

يجمع عمود منارتي المُصمم بطريقة ذكية بين أحدث الابتكارات في تقنيات المدينة الذكية وأكثر من ذلك؛ فهو مصمم بعناية بحيث يشمل الحلول الذكية المتطورة التي تخدم المسؤوليات المدنية الحالية، وتوفر بدائل ذكية للمشاركات المدنية، وتزيد من قدرة الشبكة على تعزيز روح المبادرة وذلك فيما يتعلق بالتقنيات المستقبلية.
يساهم هذا الحل المبتكر في تحويل أضواء الشوارع العادية إلى أحد الأصول التي تدمج عديد من مبادرات المدينة الذكية مثل جمع بيانات أجهزة الاستشعار للدراسات البيئية والنقل الذكي والكهربائي والسلامة العامة والتعاون المدني وخلافه. وإيمانًا بأهمية النواحي الجمالية؛ فقد عقدنا شراكة مع مصممين رائدين لتجسيد التكنولوجيا الخاصة بنا في قطعة فنية رائعة.







عمود هالو

عمود منارتي الذكي الذي يشتمل على أحدث الابتكارات في مجال تقنيات المدن الذكية وأكثر، فقد صُمم بحرفية عالية ليضم الحلول الذكية الأحدث التي تساهم في خدمة المسؤوليات المدنية الحالية، وتقديم الوسائل البديلة الذكية نحو المشاركات المدنية، فضلًا عن زيادة قدرة الشبكات بغية ترسيخ روح المبادرة بشأن تكنولوجيات المستقبل.

يساهم هذا الحل المبتكر في تحويل الإنارة العادية في الشوارع إلى أصل ثمين يجمع عديد من مبادرات المدن الذكية ومنها جمع بيانات أجهزة الاستشعار لغرض الدراسات البيئية، والنقل الذكي والكهربائي، والأمن العام، والتعاون المدني وما إلى ذلك. وحرصًا منا على الجوانب الجمالية؛ فقد أبرمنا شراكات مع رواد المصممين لتنفيذ التكنولوجيا الخاصة بنا على تحفة فنية مذهلة.







العمود الشمسي

العمود الذكي في منارتي والذي يضم أحدث الابتكارات المتعلقة بتقنيات المدن الذكية وأكثر من ذلك؛ فيظهر تصميم العمود بمهارة بارعة بحيث يشتمل على الحلول الذكية الأمثل التي من شأنها المساهمة في المسؤوليات المدنية الحالية، وتوفير سبل ذكية بديلة بخصوص المشاركات المدنية، إلى جانب رفع قدرة الشبكات للارتقاء بروح المبادرة فيما يخص تقنيات المستقبل.

وتكمن أهمية هذا الحل المبتكر في إمكانية تحويل وسائل الإنارة العادية في الشوارع إلى أصل ثمين يشمل مبادرات ذكية عديدة مثل جمع بيانات أجهزة الاستشعار لغرض الدراسات البيئية، وحركة النقل الذكي والكهربائي، والأمن العام، والتعاون المدني وخلافه. وانطلاقًا من أهمية النواحي الجمالية؛ فقد عقدنا شراكات مع أبرز المصممين الذين يساعدوننا في وضع التكنولوجيا الخاصة بنا في إطار فني جمالي مذهل.